مجلس جنيف يدين مقتل 7 متظاهرين وإصابة العشرات بقمع تظاهرات سلمية في السودان

sudan.jpg

أدان مجلس جنيف للحقوق والحريات، بشدة استمرار قوات الأمن السودانية في استخدام القوة المفرطة والمميتة ضد المتظاهرين السلميين، وهو ما أدى امس الخميس 30 يونيو إلى مقتل سبعة متظاهرين وإصابة العشرات.

وقال مجلس جنيف في بيان له: إنه تابع باستهجان شديد ما شهدته التظاهرات السلمية التي شارك بها آلاف السودانيين المناهضين للحكم العسكري قرب القصر الجمهوري وسط الخرطوم، من عمليات قمع ممنهجة من قوات الأمن والجيش السوداني. وأشار إلى أن لجنة أطباء السودان المركزية أعلنت مقتل 7 متظاهرين وإصابة العديد من المحتجين في مدينة أم درمان غربي الخرطوم، بعدما فرقت قوات الأمن مظاهرة سلمية.

تشهد مختلف المدن السودانية اليوم مظاهرات للمطالبة بالحكم المدني ورفضا للانقلاب العسكري، دعت لها لجان المقاومة وقوى سياسية عمالية وكيانات حقوقية، وذلك بهدف “إسقاط الانقلاب العسكري”، وقد تحسّبت السلطات لاحتجاجات اليوم وفرضت إجراءات أمنية مشددة. ولجأت قوات الأمن السوداني إلى إطلاق الرصاص وقنابل الغاز والصوت تجاه المتظاهرين في أكثر من موقع ما أدى لوقوع القتلى والجرحى.

ووفق معطيات لجنة أطباء السودان؛ فإن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 110، منذ انفراد الجيش بالسلطة في البلاد في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. ومنذ هذا التاريخ تشهد البلاد تظاهرات سلمية تنادي بعودة الحكم المدني ورفض الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، وأنهت ترتيبات اقتسام السلطة التي بدأ العمل بها عقب سقوط الرئيس عمر البشير بعد احتجاجات شعبية في إبريل 2019.

وتشهد حالة حقوق الإنسان في البلاد تدهورًا كبيرًا منذ هذا التطور، حيث تكرر في الأسابيع الأخيرة تنفيذ عمليات قمع وحجز واعتقال تعسفي وقمع للحريات الإعلامية والعامة، واستخدام القوة في قمع التظاهرات، ما أدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا. وطالب مجلس جنيف بفتح تحقيق فوري ومستقل وشفاف في عمليات القتل ومجمل عمليات القمع وتقديم المتورطين فيها بما في ذلك المسؤولين عن إعطاء الأوامر والتوجيهات للعدالة.

وحث المجتمع الدولي على اتخاذ إجراءات أكثر حزمًا لضمان التزام السلطات الحاكمة بالسودان بقواعد ومواثيق حقوق الإنسان، وضمان حماية الحريات في البلاد ودعم عودة البلاد للحكم المدني الديمقراطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top