قطاع غزة : دعوة لوقف التصعيد وحماية المدنيين

IMG_6912.jpg

جنيف- يتابع مجلس جنيف للحقوق والحريات بقلق بالغ تطورات الأوضاع في قطاع غزة وهجمات إسرائيل الجوية والمدفعية المستمرة لليوم الثالث، ويطالب بتدخل دولي لوقف التصعيد وحماية المدنيين الفلسطينيين.

وقد اسفرت الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة والمستمرة لليوم الثالث عن مقتل ٢٢ فلسطينيا  واصابة اكثر من ١٠٠ شخص بجروح، ومن بين ضحايا الهجمات سيدة عمرها ٣٧ عاما وهي حامل توفيت متاثرة بجروح على مستوى الرأس ورضيعتها التي تبلغ من العمر ١٤ شهرا وإصابة الطفلة شقيقتها بجراح جراء غارات للاحتلال الإسرائيلي على منزلهن شرق غزة.

وتلقي المجلس بيانات وإفادات وشهادات من سكان المدينة بتدمير الهجمات الإسرائيلية لسبع مباني وخمسة منازل سكنية على الأقل ضمن استهداف واسع لمنشآت مدنية في قطاع غزة ما يمثل انتهاكا جسيما للقانون الدولي الانساني وتحديداً المادة ٥٢ من البروتوكول الاضافي الأول لاتفاقية جنيف الرابعة، التي تنص على ألا تكون الأعيان المدنية محلاً للهجوم، وأن تقتصر الهجمات على الأماكن العسكرية، وفي حال ثار الشك حول استخدام الأعيان المدنية لأغراض عسكرية، فإن التفسير يكون لصالح المدني، وعلى ذلك وجب عدم استهدافه.كما يرتقي الاستهداف المباشر والمتعمد للأعيان المدنية إلى جريمة حرب وفقاً للفقرة ٢ من المادة ٨ من ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية.

يدعو مجلس جنيف للحقوق والحريات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للخروج عن صمتهم ازاء الجرائم ضد الانسانية التي ترتكبها اسرائيل في قطاع غزة من خلال التحرك العاجل لوضع حد للتصعيد ووقف الهجمات الصاروخية والمدفعية،  كما يدعو المجلس لتكثيف الجهود لتحقيق حل سياسي للازمة  ورفع الحصار المفروض على مليوني نسمة يقطنون بقطاع غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top