الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا عمل إرهابي لا يمت بصلة للإنسانية

ddc8b01b-1b97-459f-bca4-14ba3789d811.jpg

جنيف – أدان مجلس جنيف للحقوق والحريات الهجوم الارهابي على مسجدين اليوم الجمعة في نيوزيلندا والذي اسفر عن مقتل 49 مسلماً واصابة العشرات من بينهم اطفال في تصعيد عدواني خطير ضد المسلمين بالمهجر.

وقد استيقظ العالم اليوم الجمعة على فاجعة مجزرة في نيوزيلاندا نفذها وبكل وحشية ارهابي مسلح ينتمي الى اليمين المتطرف الاسترالي؛ اثر اطلاق نار عشوائي على مصليين ابرياء كانوا متواجدين لأداء صلاة الجمعة بمسجدي لينوود ونور بمدينة كرايست تشيرش الهادئة التي تسكنها جالية اسلامية معتبرة من مختلف الجنسيات وكان من بين الضحايا اطفال صغار ولاجئين سوريين هربوا من ويلات الحرب في بلدهم ليكونوا ضحايا حرب من نوع اخر ضد الاسلام والمسلمين.

ويرى مجلس جنيف للحقوق والحريات ان هذا العمل الاجرامي الشنيع لا يمت بصلة للانسانية٫ فالهجوم على اماكن العبادة وبهذه الوحشية يعد انتهاكا صارخا للحقوق والحريات الاساسية للنسان بل انتهاكا للانسانية.
ويذكر المجلس بأن التاريخ يشهد دائما على ان انتهاك الحق في حماية دور العبادة يهدد الأمن والسلم العالميين كما ان اسلوب تنفيذ هذا الهجوم يثير القلق بشان الانتشار المخيف لظاهرة الاسلاموفوبيا وتصاعد خطاب الكراهية ضد المسلمين في المجتماعات الغربية بتأطير من احزاب يمينية متطرفة حول العالم تشترك في عدائها الواضح للاسلام والمسلمين.

ويؤكد المجلس على موقفه المستنكر للإرهاب بكل أشكاله وصوره وأياً كان مصدره، ويطالب جميع الدول بتشريع قوانين صارمة لمحاربة الإرهاب الذي لا دين له كما يدعو لتكثيف الجهود الدولية المشتركة من اجل مواجهة كل أشكال العنف والتطرف حتى لا تتكرر مثل هذه الافعال الشنيعة والمنافية لكل مبادئ الإنسانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top